قناة السويس: كيف جرت عملية تعويم السفينة الجانحة في الممر الملاحي؟

نجحت جهود تعويم سفينة الحاويات الضخمة “إيفر غيفين” العالقة في قناة السويس وتحررت السفينة وتحركت في المجرى الملاحي ظهيرة اليوم. لكن كيف جرت العملية المعقدة ولماذا استغرقت كل هذا الوقت؟.

ويعادل طول السفينة، التي تديرها شركة “إيفرغرين مارين” التايوانية، أربعة ملاعب كرة قدم، وعلقت السفينة عند الطرف الجنوبي

لقناة السويس يوم الثلاثاء.

ويبلغ طول “إيفر غيفن” 400 متر، وكانت قد جنحت أثناء عبور القناة التي لا يزيد عرضها كثيرا عن 200 متر.

كيفية تحريك السفينة
أظهر برنامج تتبع السفن يوم الاثنين صباحاً تحرير مؤخرة السفينة بنجاح عند الحافة الغربية، ولكن مع بقاء مقدمتها بالقرب

من الشاطئ الشرقي.

 

وإلى جانب القاطرات، أزالت مجموعة من الجرافات الرمال والطين من تحت مقدمة السفينة.

ويقول الخبير البحري، سال ميركوجليانو، إن هذه الجرافات مألوف مشاهدتها في قناة السويس، وتُستخدم دوما لتجريف الممر المائي لإبقائه صالحا للملاحة.

ويضيف: “تسحب آلات كبيرة الحجم الأوساخ بشكل أساسي من قاع المياه، والتي يمكن بعد ذلك وضعها على الشاطئ”.

 

وتقول شركة “برنارد شولت شيب مانجمنت”، المشاركة في أعمال تعويم الباخرة ، إنه تم إحضار “كراكة شفط” متخصصة إضافية، قادرة على شفط 2000 متر مكعب من المواد كل ساعة.

 

السابق
ما هو فائده ليلة النصف من شهر شعبان وكيف يتم الاستعداد لها من المسلم
التالي
سفير إثيوبيا الان في القاهرةوتم استئناف المفاوضات بشأن ملف سد النهضة مع مصر والسودان

اترك تعليقاً